موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

بسم الله الرحمن الرحيم
تعليقاً على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي صرح مصدر مسؤول في مكتب السيد السيستاني في النجف الاشرف بما يلي:
ان هذا القرار مدان ومستنكر، وقد اساء الى مشاعر مئات الملايين من العرب والمسلمين، ولكنه لن يغير من حقيقة ان القدس ارض محتلة يجب ان تعود الى سيادة اصحابها الفلسطينيين مهما طال الزمن ، ولا بد ان تتضافر جهود الامة وتتحد كلمتها في هذا السبيل والله ولي التوفيق.



نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

نجل المرجع السيستاني: المطلوب سلطة عراقية بأي صورة من الصور

٢٠٠٣/٤/١٦
المصدر: الوكالة الشيعية للأنباء
حمّل المرجع الديني آية الله العظمى السيد علي السيستاني (القوات الغازية) مسؤولية سرقة 170 ألف قطعة أثرية من المتحف العراقي، فيما عزا نجله سماحة السيد محمد رضا اعتكاف والده إلى (الانفلات الأمني الحاصل في مدينة النجف الأشرف بسبب استيلاء الناس على الأسلحة من مخازن الدولة والذي يسبب خطرا على حياة المواطنين).

وأوضح إن والده أرجأ استقبال الزوار اعتراضا على ما حدث من جراء هذا الانفلات وبسبب انتهاك حرمة المرقد الحيدري الشريف وإسالة الدماء فيه.

وأكد نجل المرجع (إن والده سيظل محتجبا حتى يستتب الهدوء).

وعن ذيول ما حصل عقب اغتيال السيد عبد المجيد الخوئي قال (السيد لا يعتبر نفسه طرفا في أي نزاع، ولا يطالب بأي سلطة).

وذكر السيد محمد السيستاني أن (حادث قتل السيد الخوئي أمرا خطرا، كما انه انتهاك للمرقد الشريف، والعملية مدانة، وهؤلاء القتلة المجرمون الذين نفذوا الجريمة البشعة لابد أن تعاقبهم العدالة).

واستبعد ما تناقلته وسائل الإعلام عن انقسام شيعي - شيعي وقال: (لا أساس له من الصحة وأساس المشكلة هو الانفلات الأمني الذي سببه وقوع الأسلحة في يد العابثين).

وعن الطريقة التي يجب أن تدار بها الأمور حاليا من وجهة نظر المرجع السيساتي قال نجله محمد (لا نتدخل في هذا الشأن وعلى رؤساء العشائر ووجهاء المنطقة القيام بهذه المهمة ولا تقع مسؤولية القيام بذلك على المرجعية).

وأضاف: (المطلوب من الناس تعيين لجنة لجمع الأسلحة في هذه المرحلة الحرجة وفي غياب أي سلطة).

وعن الإنذار الذي أشيع أن السيد مقتدى الصدر وجهه لوالده بمغادرة النجف الأشرف خلال 48 ساعة، قال نجل السيستاني: (لم يبلغنا شيء في هذا الصدد، وهذا غير ممكن أصلا، والسيد ليس غريبا عن العراق لكي يوجه إليه هذا الإنذار، إضافة إلى انه يسكن النجف منذ 50 عاما والآلاف مستعدون للدفاع عنه وحمايته من كل مناطق العراق وبجميع طوائفه، والسيد لا يريد الأمن لشخصه إنما يريد الحماية للشعب العراقي بأسره).

وحول السؤال كون الانفلات الأمني سببه عدم وجود قوات أمريكية في النجف؟ أجاب نجل السيستاني: (لا، ففي كربلاء مثلا لا وجود للقوات الأمريكية والأمن فيها مستتب ويعود ذلك إلى الخطوة التي أقدم عليها المشايخ والوجهاء بجمع الأسلحة).

وبخصوص الوضع في بغداد قال السيد محمد رضا نقلا عن لسان والده: (الوضع في العاصمة العراقية محزن ويحز في نفس كل عراقي سرقة 170 ألف قطعة أثرية من المتحف، وما كان ليحدث ذلك لو تم وضع دبابة واحدة أمام بوابة المتحف لحمايته والدفاع عن تراث العراق وما حصل أمر يقع على كاهل القوات الغازية).

وعن رؤيته المستقبلية لإدارة العراق قال: (من حيث المبدأ يجب إلا تكون هناك سلطة محتلة ولو ليوم واحد، المطلوب سلطة عراقية بأي صورة من الصور).

وعاب على عابثين تصدوا إلى إمام مسجد لأهل السنة في الحلة وأخرجوه منه هو وعائلته وقال: (إننا نعمل لإعادته في أقرب وقت ممكن إلى إمامة المسجد، وان المرجعية لن تسمح بأي فتنة مذهبية أو طائفية، خصوصا إن المرجع السيستاني كان ساهم في بناء مساجد الشيعة والسنة عندما اقتضى الأمر ذلك).

وقال: (نتوقع أن يكون هناك أشخاص يعملون لإثارة فتنة في البلد الذي يشهد أعمال نهب وسلب، ولابد أن نتوقع فتنة مذهبية وكل مأساة في العراق,,, فنحن متشائمون جدا للوضع القائم خصوصا إن كل العوامل التي تساعد على الفتنة موجودة من سلاح وانفلات أمني، والحل أن تعود الأمور إلى أيدي العراقيين).

الارشيف الشهري: 
* الأخبار والتقارير الإعلامية الواردة في هذا القسم، لا تعبّر بالضرورة عن رأي المرجعية العليا.
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français