موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

خطبة النصر من الصحن الحسيني الشريف لممثّل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدّسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (26/ربيع الأول/1439هـ) الموافق (15/12/2017م)

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

بوش ربما يغير خطة تسليم السلطة في العراق وليس الاطار الزمني

٢٠٠٣/١/١٧
المصدر: وكالة رويترز للأنباء
واشنطن (رويترز) - في مواجهة اعتراضات من أقوى شخصية دينية في العراق قالت ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش انها مستعدة لتعديل خطط امريكية لتسليم السلطة السياسية للعراقيين لكنها لن تسمح بتجاوز موعد 30 يونيو حزيران لنقل السيادة.

وبعد محادثات في البيت الابيض مع الرئيس جورج بوش قال بول بريمر الحاكم الامريكي للعراق ان الادارة الامريكية ربما تغير طريقة اختيار المجلس الانتقالي وتقدم "ايضاحات" اخرى.

وقال بريمر وهو يعبر عن "شكوك" بشأن مطالب الشيعة في العراق باجراء انتخابات مباشرة قبل نقل السلطة يوم 30 يونيو حزيران "هذه قضايا تحتاج بالطبع للبحث".

وقال انه يخطط للعودة الى الحياة الخاصة من أول يوليو تموز.

ويحرص بوش على عودة الامم المتحدة الى العراق للمساعدة في تسليم السلطة في تغير في الاستراتيجية يعكس قلق الولايات المتحدة بشأن المعارضة العراقية المتزايدة لخطته.

ويجتمع بريمر مع الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان يوم الاثنين ويتوقع ان يسعى لديه لارسال فريق من المنظمة الدولية الى العراق لاقناع الشيعة بأن اجراء انتخابات مباشرة مسألة يصعب تحقيقها أو اقتراح حل وسط يمكن تطبيقه.

وقالت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر يوم السبت انه بعد استبعاد الامم المتحدة من العراق تخطط الولايات المتحدة لان تطلب من المنظمة الدولية القيام بدور نشط في جميع نواحي عملية الانتقال السياسي سواء الاشراف على اختيار الحكومة العراقية أو اعداد قوانين جديدة لنقل السلطة عندما ينتهي الاحتلال يوم 30 يونيو حزيران.

وقال بريمر للصحفيين "اننا نزمع الالتزام بالاطار الزمني الذي وضعناه" لنقل السلطة يوم 30 يونيو حزيران واجراء انتخابات مباشرة في عام 2005 .

لكن مسؤولين كبار في الادارة الامريكية قالوا انهم منفتحون على التغييرات داخل الاطار الزمني لمواجهة اسباب قلق العراقيين.

وقال سكوت مكليلان المتحدث باسم البيت الابيض "نحن مستعدون لبحث تنقيحات أو تحسينات."

وأضاف بريمر قوله "نحن مستعدون لان نرى ايضاحات في العملية .. وفي الطريقة التي تسير بها عملية الاختيار..."

ورفض اية الله على السيستاني المرجع الاعلى للشيعة في العراق تأييد الخطة الامريكية التي تقضي بعقد مؤتمرات اقليمية لانتخاب مجلس انتقالي يتولى اختيار حكومة مؤقتة تتولى السلطة بحلول أول يوليو تموز.

وتتطلع الغالبية الشيعية في العراق التي تعرضت للاضطهاد خلال حكم الرئيس المخلوع صدام حسين الى تولي السلطة في مواجهة الاقليات السنية والكردية.

ويقول السيستاني ان الخطة الحالية لن تثمر عن سلطة شرعية مقبولة لغالبية العراقيين ويتوقع زيادة التوتر السياسي والعنف في حالة عدم اجراء انتخابات تتسم بالمصداقية والشفافية في وقت قريب.

ويؤيد عدنان الباجة جي الرئيس الحالي لمجلس الحكم العراقي تدخل الامم المتحدة لدى السيستاني.

وسعى بريمر الى التهوين من وجود انقسامات وضعت ادارة بوش في موقف محرج اضطرها الى عدم التحرك بسرعة نحو اجراء انتخابات حرة. وبعد ان فشلت ادارة بوش في العثور على اسلحة دمار شامل في العراق وصفت الحرب بأنها محاولة لنشر الديمقراطية.

وتقول الولايات المتحدة والامم المتحدة ان نقص السجلات الانتخابية وعدم وجود قوانين انتخابية يجعل من الصعب اجراء انتخابات قبل تولي حكومة انتقالية السلطة في العراق.

وقال بريمر "لدينا شكوك .. مثل الامين العام (للامم المتحدة) .. في انه يمكن الدعوة الى اجراء انتخابات في الاطار الزمني لاعادة السيادة الى الشعب العراقي يوم 30 يونيو حزيران."

وتستعد الادارة الامريكية لاجراء ثلاثة انتخابات في انحاء البلاد بحلول نهاية عام 2005 .

وجاءت محادثات البيت الابيض قبل ثلاثة ايام من سفر بريمر الى نيويورك مع اعضاء مجلس الحكم العراقي الذي عينته الولايات المتحدة للاجتماع مع عنان وسؤال الامم المتحدة القيام بدور في عملية الانتقال والمساعدة في الانتخابات واعداد الدستور.

وقال مكليلان "نأمل في ان يتمكنوا من العودة سريعا."

وكانت واشنطن التي شنت حرب العراق بدون موافقة مجلس الامن تقاوم منذ فترة اضطلاع الامم المتحدة بدور اكبر في العراق بعد الحرب. وسحب عنان موظفيه الدوليين في العام الماضي بعد هجومين انتحاريين على مقر الامم المتحدة في بغداد.


الارشيف الشهري: 
* الأخبار والتقارير الإعلامية الواردة في هذا القسم، لا تعبّر بالضرورة عن رأي المرجعية العليا.
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français