موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

خطبة النصر من الصحن الحسيني الشريف لممثّل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدّسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (26/ربيع الأول/1439هـ) الموافق (15/12/2017م)

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

سماحة السيد رضا السيستاني: الظروف في العراق غير مهيّأة لحكومة إسلامية

٢٠٠٣/٥/٢٨
المصدر: وكالة الشيعية للأنباء
رأى السيد رضا السيستاني نجل المرجع الديني آية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله)، إن تطبيق الحكومة الإسلامية في العراق غير ممكن حالياً.

وأوضح في حديث لصحيفة (المستقبل) اللبنانية نشرته في عددها الصادر ليوم 28/5/2003، إن الظروف الراهنة في العراق غير مهيأة، وقال: الظروف في العراق مختلفة، الإسلاميون يرون أنه لا يمكن تطبيق نظام الحكومة الإسلامية في العراق، اذكر إن المرجع الديني آية الله العظمى السيد عبد الأعلى السبزواري (قدس سره) والذي توفى بعد المرجع الديني آية الله العظمى السيد الخوئي (قدس سره) وكان أحد المراجع الأجلاء ومع ولاية الفقيه قال: (عندما تكون الأمور مهيأة يتم تطبيقها).

وأردف سماحة السيد رضا السيستاني قائلاً: أن الظروف في العراق غير مهيأة (لتطبيق الحكومة الإسلامية).

وأكد أنه لا توجد منافسة بين النجف وقم على مستوى الحوزات، وقال: إن لا تنافس بين النجف وقم، وإن كان يعتبر أن التعددية على مستوى الحوزات هي في سبيل الإغناء، واستعادة النجف إشعاعها لا تحسب شيئاً على قم فلكل مكانته ودوره ونحن بحاجة إلى الحوزات والطلاب.

وكشف نجل آية الله السيستاني أن المخابرات العراقية طلبت منه وقبل سقوط صدام حسين تنظيم تحقيق عن حوزة النجف تعده (قناة الجزيرة) في مقابل التحقيق الذي أعدته القناة نفسها عن حوزة قم فكان جوابه: عما أتحدث عن مجد سابق أم عن حاضر تعيس؟.

ورأى أنه لا مجال للمقارنة بين الحوزتين في قم والنجف، مشيراً إلى أن النظام العراقي دمر كل شيء بالنسبة لحوزة النجف ومنع طباعة أي كتاب مهما كان صغيراً بينما في قم تتم طابعة أفضل الكتب. مضيفاً بأن نظام صدام حسين اهتم ببناء الفنادق في النجف بدلاً من بناء المدارس.

أضاف: عندما تتبدل الظروف في العراق سيعود للنجف دورها ومكانتها وإشعاعها موضحاً أن العلم وطلابه كل يحتاج إلى الاستقرار والأمن وتوافر الإمكانات من أمكنة للإقامة والدراسة والكتب.

وأعلن السيد رضا السيستاني أن هناك نية بتوسيع دور ونشاط الحوزة في النجف على غرار الحوزة في قم حيث توجد مدارس وجمعيات ومراكز إلى جانب المنازل المخصصة لطلاب، وقال: نحن ننتظر الظروف المؤاتية لإنشاء المجمعات وبناء المدارس.

ورداً على سؤال حول الموقف من الاحتلال الأمريكي للعراق قال نجل آية الله السيستاني: نحن نرفض وجود هذه القوات الأجنبية على الأرض العراقية، مشيراً إلى أن آية الله السيستاني أفتى بجواز البيع للجنود الأمريكيين لكن في مقابل إشعارهم بأنهم غير مرغوب فيهم في العراق.

وعن مستقبل العراق قال السيد رضا السيستاني: نحن نعتقد أنه يجب إفساح المجال للعراقيين ليحكموا بلادهم بلا تدخل ولا تسلط أجنبيين ولو للحظة فالتسلط مرفوض.

الارشيف الشهري: 
* الأخبار والتقارير الإعلامية الواردة في هذا القسم، لا تعبّر بالضرورة عن رأي المرجعية العليا.
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français