موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

خطبة النصر من الصحن الحسيني الشريف لممثّل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدّسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (26/ربيع الأول/1439هـ) الموافق (15/12/2017م)

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

الاستفتاءات » أحكام الصلاة

١ السؤال: ما هي أحكام الصلاة؟
الجواب: الصلاة هي أحدى الدعائم التي بني الإسلام عليها، قال الله تعالى: «إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا»، وفي الحديث عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: «لكلّ شيء وجه، ووجه دينكم الصلاة»، وفي حديث آخر أنّه (صلى الله عليه وآله) قال: «لا ينال شفاعتي من استخف بصلاته» .
وأهمّ الصلوات الواجبة هي الصلوات اليومية، وهي خمس:
١ - صلاة الصبح: ركعتان.
٢ - صلاة الظهر: أربع ركعات.
٣ - صلاة العصر: أربع ركعات.
٤ - صلاة المغرب: ثلاث ركعات.
٥ - صلاة العشاء: أربع ركعات.
وتقصر الصلاة الرباعية في السفر وفي حالة الخوف بشروط معيّنة.
٢ السؤال: مريض يعاني من بعض الحالات النفسية والعصبية ويأخذ علاجات مخدّرة لهذا المرض، ولذلك تفوت عليه بعض الصلوات بسبب النوم الطويل أو نوع من حالات الخمول والتخدّر، فهل عليه إثم في ذلك، وما حكم قضاء هذه الفروض؟
الجواب: إذا لم يكن مستخفاً بصلاته فلا شيء عليه، نعم الخمول والتخدّر ليس عذراً لترك الصلاة، وعلى أيّ تقدير يلزمه قضاء ما تفوته من الصلاة بسبب ذلك كلّه.
٣ السؤال: ما هي أحكام الصلاة؟
الجواب: الصلاة عمود الدين، وممّا بني عليه الإسلام، وهي أهمّ العبادات الدينية التي إن قبلت قبل ما سواها من العبادات والأعمال، وكما تزول القذارة عن جسد الإنسان إذا اغتسل في اليوم والليلة بماء نهر خمس مرّات، كذلك الصلوات الخمس، فإنّها تطهّر الإنسان من الذنوب، كما في الحديث، ومن الأفضل الإتيان بالصلاة في أوّل وقتها، فإنّه رضوان الله تعالى، وقد ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: (من لم يهتم بالصلاة واستخفّ بها فهو مستحقّ لعذاب الآخرة).
وكما ينبغي له ترك ما يوجب نقصان ثواب الصلاة، كالصلاة وقد حصره البول، وكالنظر إلى السماء في أثنائها، كذلك ينبغي له الإتيان فيها بما يوجب زيادة الثواب عليها، كأن يلبس الإنسان الثياب النظيفة في صلاته، ويعطّر نفسه، ويستعمل السواك، ويسرح شعره قبل الشروع فيها.
وينبغي حضور القلب في الصلاة؛ فإنّ للإنسان من صلاته ما أقبل عليه منها، كما في الحديث، فلا يفكّر الإنسان أثناء صلاته بغير الأذكار والأدعية وأفعال الصلاة، وليعلم بين يدي من يقف ومن يخاطب ليدرك خطر الصلاة وأهمّيتها.
٤ السؤال: إذا وقف الرجل ليصلي فجائت المرأة ووقفت محاذية له أو متقدمة عليه وشرعت في الصلاة فهل تبطل بذلك صلاة المرأة فقط أم تبطل صلاة الرجل أيضاً؟ وما هو الحكم في عكس المسألة؟
الجواب: تبطل الصلاتان معاً على الأحوط وجوباً فإن المختار أن مانعية المحاذاة أو تقدم المرأة لا يختص بصلاة من شرع فيها لاحقاً.
لإدلاء سؤال جديد اضغط هنا
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français