موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

بسم الله الرحمن الرحيم
تعليقاً على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي صرح مصدر مسؤول في مكتب السيد السيستاني في النجف الاشرف بما يلي:
ان هذا القرار مدان ومستنكر، وقد اساء الى مشاعر مئات الملايين من العرب والمسلمين، ولكنه لن يغير من حقيقة ان القدس ارض محتلة يجب ان تعود الى سيادة اصحابها الفلسطينيين مهما طال الزمن ، ولا بد ان تتضافر جهود الامة وتتحد كلمتها في هذا السبيل والله ولي التوفيق.



نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

الكتب الفتوائية » الفتاوى الميسّـرة

حِواريّة التقليد ← → العبادات ـ المعاملات

تـوطـئـة

ها أنذا اليوم أكملت السنة الخامسة عشرة من عمري، لم أدرك حين أفقت من نومي صبيحته أن يومي هذا سيكون مسكوناً بالدهشة، والمفاجأة، والترقّب، والزهو، والانبهار. ممهوراً بالمتعة، والشغف، والمحبة ولذة الاكتشاف، يوماً سينقلني من مرحلة سلفت ويضعني على أعقاب مرحلة أخرى بدأت.‏
‎‎‎‎‎‎‎‎‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏استيقظت مبكراً كعادتي كل يوم، وما أن أنهيت واجباتي اليومية المعتادة ـ تلك التي تفصل بين يقظتي وجلوسي اِلى مائدةِ الافطار الصباحية ـ حتى أبصرت على وجه أبي شيئاً ما مختلفاً عما كنت آلفه منه كل يوم، شيئاً ما جعلني اُخمن أن أمراً يخصّني بات يراوده ويشغله، ويستأثر باهتمامه.‏
فالعينان المفتوحتان أكثر من المعتاد، كما لو كانتا تحدقان في الفراغ، والشفتان المضمومتان الملمومتان بعض الشيء كما لو كانتا تتهيآن لقولٍ مثير تهمُّ أن تفضي الشفة به ثم تمسك، والاَصابع التي تنقر بانتظام وتتابع نقرات وقورة على مائدةِ الافطار: تنبئ بأن القلب ممتلئ َ بعصارة أمر هام، ويوشك لفرض امتلائه أن يفيض.‏
وما أن جلست قبالته على الطرف الثاني من المائدة حتى بادرني، وفي عينيه فرح رزين مكتوم قائلاً:‏
ـ اليوم يا بني ودّعت مرحلة سلفت من عمرك، واستقبلت مرحلة جديدة بدأت...‏‏ اليوم أصبحت في نظر المشرع الاِسلامي رجلاً تام الاَهلية لان تكلَّف...‏ اليوم مَنّ الله عليك فخاطبك بالتكليف، وتلطّف فأمرك ونهاك.‏
وأضاف أبي:‏
ـ كنت حتى البارحة في نظر المشرّع الاِسلامي طفلاً لم تبلغ بعد مرحلة الرجال فتركك وشأنك أمّا اليوم فقد تغيّر كلّ شيء.. أنت اليوم رجل كالرجال، معتَرَف لك بالرجولة والاَهليّة التامّة للخطاب، وحين بلغ بك النضج هذه المرحلة، وأسلمك اليها، منَّ الله عليك فخاطبك بأمره ونهيه.‏
عفواً لم افهم قصدك كيف يمنّ الله عليّ فيأمرني؟ أيكون الامر مِنَّة؟ كيف يكون ذلك؟
ـ دعني أوضح لك الاَمر بمثال حتى تعرف كيف يكون أمره لك مِنَّة عليك... أنت الاَن طالب في المدرسة، تقف مع زملاءٍ لك طلاب، بينكم الذكي، والمواظب، والمجدّ، والملتزم، والواعي، وبينكم غيرهم، تقفون مستعدّين لامرٍ مّا جديد سيفجؤكم، تقفون ويمرّ السيد المدير يستعرضكم، وما أن تلتقي عيناه بعينيك حتى يتريّث، ويتطلّع اِليك برضى أول الامر، ثم يزفّ اِليك ـ مبتسماً ‌ـ بشرى انتقالك لمرحلةٍ طالما حلمت بها، معترفاً لك من خلال ذلك باهليتك التامّة لمرحلتك الجديدة، متوجهاً اِليك مميّزاً لك من بين زملائك، بأمر ما ينمُّ عن اعتراف بأهليتك.‏
‏ ألا تشعر يؤمئذٍ باعتزاز من نوع خاص لاَمره، وحبّ لما أمرك به، مشوب بالاعتداد، والثقة بالنفس، لتوجيهه الخطاب اِليك دون غيرك من أقرانك، متبوع بسعي حثيث لتنفيذ ما أمرك به..‏
كل ذلك والاَمر مدير مدرستك، فكيف سيكون شعورك لو كان الاَمر هو السيد المدير العام؟! بل كيف سيكون الحال لو كان الاَمر هو السيد المفتش العام؟!
كيف سيكون شعورك لو كان الاَمر...‏
‏ ‎‎واستمرّ أبي يرتقي بالاَمر المخاطب رتبة رتبة، ومع كل رتبة يرتقيها يتجلّى لي أكثر فأكثر شيء ما كان خافياً عليَّ من قبل.. كما لو أني أفقت للتوِّ من سباتٍ عميق.‏
‏ وما أن وصل أبي اِلى أمر الله عزّ وجلّ وخطابه اِليَّ، وتكليفه اِيايَ حتى صعقت.‏
‏ الله يخاطبني أنا... يأمرني أنا.. أنا.‏
‏ ـ نعم يا بني.. الله يخاطبك أنت.. أنت ابن خمس عشرة سنة.. ويكلفك أنت.. أنت ابن خمس عشرة سنة.. ويأمرك أنت.. وينهاك أنت.‏
‏ أوَ أستحق أنا كل هذا التكريم.. خالق الخلق كلهم يشرِّفني فيكلّفني، جبار السموات والاَرض يتلطّف فيأمرني وينهاني.. ما أحلى يومي هذا، وما أجمل سنتي هذه.. ما أبهى الرّجولة.‏
‏ ـ عليك يا بني أن تطيع ما أمرك به خالقك فشرفك به.‏
‏ بل سأسعى بشغف عاشقٍ اِلى تطبيق تكاليفه واحكامه الحبيبة، ولكن.‏
ولكن ماذا...؟
ولكن ما هي هذه التكاليف التي كلّفني بها؟ وما هي احكامه التي وجّهها اِليّ ؟
ـ الاحكام الشّرعية على خمسة أنحاء.. واجبات ومحرمات ومستحبّات ومكروهات ومباحات.‏
‏ وما هي الواجبات؟ وما هي المحرمات؟ وما هي المستحبّات؟ والمكروهات؟ والمباحات؟
ـ كلُّ ما تحتّم عليك فعله فهو من الواجبات كالصلاة والصوم، والحجّ، والزكاة، والخمس، والاَمر بالمعروف، والنّهي عن المنكر، وغيرها كثير.‏
‏ وكل ما تحتّم عليك تركه فهو من المحرمات كشرب الخمر، والزّنا، والسرقة، والتبذير، والكذب، وغيرها كثير.‏
‏ وكل ما حسن فعله من دون اِلزام وتثاب عليه ان كان بقصد القربة فهو من المستحبّات، كالصدقة على الفقير، والنّظافة، وحسن الخلق، وقضاء حاجة المؤمن المحتاج، وصلاة الجماعة، واستعمال الطيب، وغيرها كثير.‏
‏ وكل ما حسن تركه والابتعاد والنأي عنه من دون الزام وتثاب على تركه ان كان بقصد القربة فهو من المكروهات، كتأخير زواج الرجل والمرأة، والغلاء في المهر، ورد طلب المؤمن المحتاج اِلى القرض مع القدرة عليه، وغيرها كثير.‏
‏ أمّا ما تركت لك حريّة الاختيار فيه، أن تفعله أو تتركه فهو من المباحات كالاَكل، والشرب، والنوم، والجلوسِ، والسفر، والسياحة، وغيرها كثير.‏
‏ وأنّى لي أن افرز الواجبات عن المستحبات، والمحرّمات عن المكروهات. كيف أعرف أن هذا واجب فافعله واُؤدّيه وألتزم به، وهذا حرام فأجتنبه وأدعه وأتركه وأنأى عنه. كيف أعرف أن...‏
قاطعني أبي مبتسماً، ثم نظر اِليَّ نظرة رحمة واِشفاق وهَمَّ أن يقول شيئاً اِلاّ أنّه أعرض عنه مؤثراً التريث، ثمّ انكفأ فَغَاصَ في تأمّل عميق.‏
‏ وساد لوهلةٍ صمتٌ عميق كثيف كالفراغ لم استطع أن اُخمِّن خلاله ما دار في رأس أبي، غير أنّي كنت أرقب سحابة داكنة معتمة تمرُّ متأنّيةً على جبهته ثمّ تتشطّر فتغطّي بقيّة قسمات وجهه وصولاً اِلى شفتيه اللّتين انفرجتا عن صوت ضعيف، فيه من الرّقِة والعطف الشيء الكثير.‏
‏ ـ ستميّز الواجبات عن المحرّمات، والمستحبّات من المكروهات اِذا استعرضت كتب علم (الفقه الاِسلامي). وستجد أن لبعضها أركاناً وأجزاء وشرائط، ولبعضها حركات خاصّة يجب أن تؤدّى بها، ولبعضها خصوصيات لا يمكن أن تحيد عنها، ولبعضها.. ولبعضها..‏
‏ راجع كتب الفقه الاسلامي وستجد فيها ضالّتك.. ثمّ ستكشف بعد ذلك أنّه علم واسع، غزير، كتبت فيه مئات المجلّدات، وأشبع العلماء مسائله بحثاً، وتمحيصاً، بعمق قلَّ نظيره في علوم اِنسانية أخرى.‏
‏ وهل يجب عليَّ أن ألمَّ بكل هذه الكتب لاَعرف ما يجب عليَّ أن أفعله ؟‏
‏ ـ بل يكفيك أن تراجع أخصرها وأيسرها على الفهم، وستجد أنّها قُسِّمت اِلى قسمين:‏
قسم خاص بالعبادات، وقسم خاص بالمعاملات.‏
‏ وما العبادات؟ وما المعاملات؟
ـ تمهَّل قليلاً، وراجع كتب الفقه الاِسلامي، وستعرف تدريجياً ما أنت الاَن بصدد معرفته.
ورحت أعدو اِلى المكتبة، علّني أعثرُ على كتب الفقه الاِسلامي هذه.. أعدو ويعدو شوقي وحاجتي. وما أن وقعت عيناي عليها حتى أسرتني فرحة غامرة، هزّت كياني كلّه هزّاً عنيفاً، أو هكذا خيّل اِليَّ.‏
‏ ها هي ذي كتب الفقه الاِسلامي، لقد وصلت أخيراً اِلى غايتي..‏
‏ سأقرؤها، وسأجد فيها اِجابات شافية عن أسئلتي.... وسأستريح.‏
‏ وعدت اِلى غرفتي لهفان مسرعاً، مزهواً بما أنجزت، فتحت الباب على عجل، ودخلت الغرفة على عجل، وفتحت كتابي على عجل. وما أن بدأت أقرأ حتى ارتسمت على ملامحي خطوط من غرابة متوحشة أول الاَمر، سرعان ما تحوَّلت اِلى دهشة مكتومة، ثم استقرّت متخذة شكل وجع حارق متوهّج مؤلم.‏
‏ لقد وجدت نفسي أقرأ كثيراً، ولا أفهم شيئاً ذا بال مما قرأت.‏
‏ ترى كيف لي أن اُعالج حيرتي، وحيرتي من نوعٍ خاص غير مألوف.‏
‏ وكابرت، قلت: فلاَواصل القراءة، ومحاولة الفهم، واِعادة القراءة. واِعادة محاولة الفهم، علّني أستفيد.‏
‏ ومرّ الوقت ثقيلاً، بطيئاً، متأنّياً، كان صدري يرزح خلاله تحت ثقل ضاغط، جاثم، لا ينفك يطاردني، ويضيِّق خناقه عليَّ، وبينَ يدي الكتاب وأنا أتلو، ثم أتلو، ثمّ اُعيد تلاوة ما تلوت، ولا أفهم شيئاً.‏
‏ وبدأت سحب الخيبة تتجمّع حولي شيئاً فشيئاً، ثم راحت تتحوّل تدريجياً اِلى ما يشبه سحابة من حزن شفيف تطلع بين عيني.‏
‏ لقد قرأت كثيراً، وعليَّ أن أعترف أنني لم أفهم شيئاً ذا بال مما قرأت.‏
‏ لقد وجدت نفسي أمام كلمات لم تطرق سمعي من قبل.. فلم أعرف ماذا تعني كلمات «النصاب، والبيّنة، والمؤنة، والاَرش، والمسافة الملفّقة، والحول، والدرهم البغلي، والاَبق، والذمّيّ».‏
‏ كما أخذت تتقافز أمام عيني مفردات وتركيبات يبدو أنّها مصطلحات خاصة بعلم لم يسبق لي دراسته، فلم أدر ما المقصود بـ «العلم الاِجمالي، والشبهة المحصورة، والحكم التكليفي، والحكم الوضعي، والشبهة الموضوعة، والاَحوط لزوماً، والتجزّي في الاجتهاد والصدق العرفي، والمناط، والمشقّة النوعيّة».‏
‏ وقرأت بعد ذلك جملاً مسبوكة سبكاً خاصاً، لم أعتده من قبل، وجملاً عالجت قضايا لا وجود لها في حياتي المعاشة اليوم، لا أدري لماذا ذكرت؛ وجملاً فيها من التشقيق والتفريع والعمق والتشطير الدقيق للاحتمالات، تركتني في حيرة من أمرها.‏
‏ فلم أفهم ماذا تعني ـ مثلاً ـ جملة: «اِذا علم البلوغ والتعلق ولم يعلم السابق منهما لم تجب الزكاة، سواءٌ علم تاريخ التعلّق وجهل تاريخ البلوغ، أم علم تاريخ البلوغ وجهل تاريخ التعلّق أو جهل التاريخان، وكذا الحكم في المجنون اِذا كان جنونه سابقاً وطرأ العقل، أمّا اِذا كان عقله سابقاً وطرأ الجنون، فاِن علم تاريخ التعلّق وجبت الزكاة دون بقيّة الصور».‏
‏ ولا جملة: «الظن بالركعات كاليقين، أما الظن بالافعال فكونه كذلك محل اِشكال، فالاَحوط فيما اِذا ظنّ بفعل الجزء في المحل أن يمضي ويعيد الصلاة، وفيما اِذا ظن بعدم الفعل بعد تجاوز المحل أن يرجع ويتداركه ويعيد أيضاً».‏
‏ ولا جملة: «الاَقوى أن التيمّم رافع للحدث رفعاً ناقصاً لا يجزي مع الاختيار، لكن لا تجب فيه نيّة الرفع ولا نيّة الاستباحة للصلاة مثلاً».‏
‏ ولم اعِ المقصود بـ «اِذا توضّا في حال ضيق الوقت عن الوضوء، فاِن قصد أمر الصلاة الاَدائي بطل، واِن قصد أمر غاية أخرى ـ ولو الكون على الطهارة ـ صحّ».‏
‏ ولا بجملة: «يكفي في استمرار القصد بقاء قصد نوع السفر، واِن عدل عن الشخص الخاص».‏
‏ ولا بجملة: «فلو أحدث بالاَصغر أثناء الغسل أتمَّه وتوضّأ، ولكن لا يترك الاحتياط بالاستئناف بقصد ما عليه من التمام أو الاِتمام، ويتوضّأ».‏
‏ ولا بجملة: «مناط الجهر والاخفات الصدق العرفي».‏
‏ وغيرها كثير مما وقعت عيناي عليه، ولم أدرك كنهه.‏
‏ ودارت الدّنيا في عيني.. ثمّ دارت دورة ثانية.‏
ترى: كيف يتسنّى لي أن أعرف حلال الله فآتي به؟ وحرام الله فأجتنبه؟
ورفعت رأسي اِلى السماء، وفي عيني نثيث من عصارة دمع محترق، وتمتمت.‏
‏ اِلهي! أعلم أنك كلّفتني، ولكني لا أعلم بماذا كلّفتني..‏
‏ اِلهي! أنّي لي أن أعرف ما طلبت مني، لاَنجز ما طلبت مني.‏
‏ اللهم أعنِّي على فهم ما أقرأ.‏
‏ اللهم أعن كتب الفقه على الاِفصاح عما تريد قوله، لاَحقِّق ما تريد قوله.‏
‏ وانتظرت أبي على المائدة الليلية مساء اليوم..‏
‎ ‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎‎وحين حل المساء بدت عيوني متعبة، قلقة، منكسرة الاَجفان أول الاَمر.‏ ثم ما لبثت أن أخذت تومض ببريق كالفضّة امتزج فيه الاَسى بالاصرار على التحدّي.‏
وما أن انتظمت بنا المائدة، وحضر أبي حتى أخذ قلبي يدقّ، وتورّدت وجنتاي، وارتفعت درجة حرارة اُذنيّ كأنّ حُمّي مفاجئة اشعلتهما، وداهمني شعور بالحرج، والخجل، والحيرة، والارتباك، والتردّد، وأنا اُعيد في ذاكرتي وأردد كلمات وجملاً توحي بالعجز عن استيعاب مادة مقروءة.‏
‏ واستنجدت بشجاعتي وبعزمي على الاعتراف بالنقص، وقلت لاَبي:‏‏
لقد راجعت كتب الفقه فاستعصت عليّ، وأبت أن تفتح لي قلبها.. ‏
وما كدت أنهي حرفي الاَخير من كلمتي الاَخيرة، حتى شردت عينا أبي، وغارتا ـ كما يبدو ـ في مستنقع من الماضي عميق، ثم عادتا بعد برهة كمن يعود من سفر شاقٍ ممضّ طويل، ودارتا حول عيني كأنّهما تريدان أن تقولا شيئاً، غير أن شفتيه انفرجتا عن صوت خافت مشوب بحزنٍ عميق:‏
لقد مررت بتجربة شبيهة بتجربتك، عندما كنت في حدود سِنّك.‏
‏ لقد قرأت كتب الفقه فلم أفهم منها شيئاً ذا بال، مثلك تماماً.. غير أنّي لم أمتلك شجاعتك فأعترف بعجزي عن فهمها.‏
‏ لقد حالت تربيتي المحافظة، وحَجَزَ حيائي الشديد، بيني وبين سؤال أبي عن بعض خصوصيات مرحلة المراهقة ثمّ الرجولة، فلم أَكُن أُدرك أن البلوغ قد يتحقق بغير العمر الزمني المحدّد له، اِلى أن.. وقاطعت أبي:‏‏
وهل يتحقّق البلوغ بغير ذلك؟
ـ نعم يا بني، يتحقق البلوغ في الذكر اِذا توفّرت احدى علامات ثلاث: ـ
أوّلها: أن ينهي خمس عشرة سنة قمريّة من عمره.‏
‏ ثانيها: أن يخرج السائل المنوي منه سواء خرج باتِّصال جنسي أم باحتلام، أم بغيرهما.‏
‏ ثالثها: أن ينبت الشعر الخشن على العانة، أقول الشعر الخشن المشابه لشعر الرأس لاَستثني بذلك الشعر الناعم الذي يغطّي ـ عادة ـ أكثر مناطق الجسم كاليدين مثلاً.‏
‏ والعانة ؟
ـ العانة: منطقة تقع أسفل البطن فوق نقطة اتّصال العضو التناسلي بجدار البطن مباشرة.‏
‏ هذه علامات البلوغ للذكر ، أمّا الانثى؟
ـ يتحقق البلوغ في الانثى اِذا أنْهَت تسع سنين قمرية من عمرها.‏
‏ أما وقد أفصحت لك اليوم عن قصوري، وتلكئي، وعجزي عن استيعاب كتب الفقه، فاسمح لي أن أقترح عليك ـ تحت ضغط الحاجة ـ أن تعقد لي جلسات تتناول فيها بالشرح والتبسيط كل ما عسر عليَّ فهمه، مما يتوجَّب عليَّ فهمه والاحاطة به واستبيانه، لتطبيق حكمي الشرعي، صحيحاً كما شرعه الله سبحانه وتعالى لي، وأمرني به.‏
‏ ويا حبّذا لو كانت جلساتنا تنهج نهج الحوار والمساءلة.‏
‏ ـ كما تحب.‏
‏ ولكن بماذا سنبدأ حواريّتنا الاولى؟
ـ سنبدؤها بـ «التقليد» فهو الاَساس الذي سيحدّد لنا شكل تقاطيع وملامح ما سنطبِّقه من فقهنا.‏
‏ اتفقنا.‏
حِواريّة التقليد ← → العبادات ـ المعاملات
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français