موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

خطبة النصر من الصحن الحسيني الشريف لممثّل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدّسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (26/ربيع الأول/1439هـ) الموافق (15/12/2017م)

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

الكتب الفتوائية » الفتاوى الميسّـرة

حواريّة الوضوء ← → حواريّة الاستحاضة

حواريّة الموت

لا أكتمكم أني ساعة بدأ أبي حواره عن الموت كنت متوتّراً، مستفّز الاعصاب، مستنفراً، قلقاً، مشدوداً شداً عنيفاً الى وجه أبي ونبرات صوته وانحناءاتها وهو يتحدث عن الموت ببطء حذر، ينمُّ عن توجس محسوب‏‏‏.‏‏‏‏‏‏‏‏‏‎‏‏
‏‏‏‏‏ لا أكتمكم كذلك أني كلما تفوَّه أبي بكلمة «الموت» ـ تلك الكلمة المخيفة المرعبة المجهولة ـ أحسست بتسارع غير طبيعي لنبض بات لفرط خوفي مما أصغي اِليه يصبغ وجهي وأذنيّ على غير قصد مني بلون قاتم وينثر فوق جبهتي وأنفي حبات مكتنزة من عرق محموم‏‏‏ .
واِذ اكتسبت نبرة صوت أبي الخفيضة وشاحاً رماديّاً من توجس حذر وهو يسرد التفاصيل عن «الموت والميّت» راحت وتائر خوفي وقلقي تتصاعد شيئاً فشيئاً حتي فضحتني‏‏ .
‏ ثمّ زادت، فضيقت عليّ بعد افتضاح أمري فرجة بوابة الاعتراف‏‏ .
‏ وحين لاحظ أبي امارات الخوف على تضاريس وجهي وحدقات عينيَّ طاغية مستحكمة سألني.‏‏ .
‏ ـ أأنت خائف..؟‏
‏ ‏‏ وكيف لا أخاف!‏ .
‏ ـ أخاف أنت من الموت أم من الميت؟‏
‏ ‏‏ واِذ كنتُ أخاف من الميت أكثر ممّا أخاف من الموت قلت:‏‏ .
‏ من الميت‏‏.
‏ لقد كان خوفاً مرعباً ذاك الذي اعترفت به اليوم. فلم أكن قد شاهدت طيلة عمري شخصاً يحتضر أو يموت، بل لم أكن قد سمعت قبل يومي هذا سرداً عمّا ينبغي عليّ أن أفعله وأمامي من يحتضر أو يموت‏‏ .
‏ كنت قبل هذا اليوم حين اشاهد جنازة محمولة تنتابني حالة اكتئاب مضجر، وضيق موجّع، حتي لاُحولُ بصري عنها لاَقطع خيط الذّاكرة من أن يسترسل‏‏ .
‏ ‏‏ نعم أخاف من الميّت‏‏ .
‏ قتلها مرة أخرى لاُعيد تثبيت قناعتي‏‏ .
‏ ـ أتخاف من الميت أكثر مما تخاف من الموت وما بعد الموت؟‏
‏ قال أبي وأضاف: أتخاف من كان قبل لحظة موته حياً مثلك يأكل ويشرب، ويبكي ويضحك، ويتنزه ويحلم، وينام‏‏ .
‏ ثمّ..ثمّ هجم عليه ما لو هجم على كل حيّ لصرعه‏‏ .
‏ لماذا لا تكون واقعياً أكثر، فتخاف من الموت أكثر مما تخاف من الميت؟‏
‏ أسألت نفسك أين ذهبت كل تلك الامم السالفة وأجيالها المتعاقبة يوم «اصبحت مساكنهم أجداثاً، وأموالهم ميراثاً، لا يعرفون من آثارهم، ولا يحفلون من بكاهم، ولا يجيبون من دعاهم»‏‏ .
‏ فكم.. و (كم تركوا من جنات وعيون * وزورع ومقام كريم * ونعمة كانوا فيها فاكهين * كذلك وأورثناها قوماً آخرين)‏‏ .
‏ ثمّ أين ذهب من تعرف ممن ذهب؟‏
‏ أين آباؤك السابقون، واجدادك الماضون.. أين فلان.. أين فلان.. أين فلان..؟! لقد «استبدلوا بظهر الاَرض بطناً، وبالسعة ضيقاً، وبالاَهل غربة، وبالنّور ظلمة»‏‏ .
‏ ثمّ أنشد أبي:‏
كلنا في غفلة والموت يغـدو ويـروح‏
‏ نح على نفسك يا مسكيـن ان كنت تنوح‏
‏ لست بالباقي ولو عمّرت ما عمـرّ نـوح‏‏
وران صمت كثيف على وجهه كانت الدّقائق تمر فيه ثقيلة بطيئة متأنّية كمن يعيد ترتيب صورة ما في ذهنه، أو يعيد تجميع شيء متناثر هنا وهناك في ذاكرته حتّى قطع صوته حبل ذلك الصمت قائلاً:‏‏
‏ رحمك الله يا أبا الحسن يومَ قلت قبل ساعة موتك: «أنا بالاَمس صاحبكم، وأنا اليوم عبرة لكم، وغداً مفارقكم، ليعظكم هدوِّي، وخفوت اِطراقي، وسكون أطرافي، فانّه أوعظ للمعتبرين من المنطق البليغ والقول المسموع »
‏ ويوم قلت يا سيدي:‏‏ .
‏ «واعلموا أنّه ليس لهذا الجلد الرّقيق صبر على النار، فارحموا نفوسكم فانّكم قد جربتموها في مصائب الدنيا‏‏ .
‏ أفرأيتم جزع أحدكم من الشوكة تصيبه، والعثرة تدميه، والرمضاء تحرقه؟ فكيف اِذا كان بين طابقين من نار ضجيع حجر وقرين شيطان؟‏
‏ أعلمتم أن مالكاً اِذا غضب على النار حطّم بعضها بعضاً لغضبه، واذا زجرها توثّبت بين أبوابها جزعاً من زجرته»؟!‏ .
‏ وأردف أبي:‏‏
‏ آن لك وقد تكلفت أن تخاف الموت لهول ما بعد الموت (يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى النّاس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد). (يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضراً وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمداً بعيداً ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد)‏‏.
‏ وليكن الميّت أو المحتضر مذكراً لك بما سيؤول اِليه مصيرك.. لا مخيفاً مرعباً لك‏.
‏ قالها أبي وصمت ومنذ قالها بدأت أعيد النظر بترتيب مخاوفي من جديد بتأمل واعٍ الى أن قطع أبي عليَّ تأمُّلاتي مؤكِّداً:‏.
‏ اِذا صادف أن حضرت محتضراً مسلماً فدع مخاوفك جانباً [ووجِّهه الى القبلة]‏.
‏ ‏‏ وكيف اوجِّهه؟
‏ ـ ضعه على قفاه واجعل باطن رجليه الى القبلة‏.
‏ ‏‏ معنى هذا أن أمدِّد رجليه باتجاه القبلة‏.
‏ ـ بالضبط سواء أكان المحتضر رجلاً أم امرأة، كبيراً أم صغيراً‏.
‏ ويستحب أن تلقّنه الشهادتين. والاقرار بالنبي صلّى الله عليه وآله والاَئمة عليهم السلام وتقرأ عنده سورة «الصافات» ليسهّل عليه النزع ويكره أن يحضر المحتضر مجنب أو حائض. وأن يمس حال النزع‏.
‏ ‏‏ واذا مات؟
‏ ـ اِذا مات يستحب أن تغمض عينيه، وتغلق فمه، وتمد يديه الى جانبيه، وساقيه، وتغطيه بثوب، وتقرأ عنده القرآن وتضيء البيت الذي كان يسكنه وتخبر المؤمنين بموته ليحضروا جنازته، ويستحب الاسراع في تجهيزه اِلاّ أن تشتبه بموته وتشك فيه‏.
‏ ‏‏ واذا اشتبهت بموته؟
‏ ـ عندئذ يجب تأخيره حتى تتأكّد من موته، فاذا تأكّدت وجب تغسيله رجلاً كان أو امرأة، صغيراً كان أو كبيراً‏.
‏ ‏‏ والسقط..؟
‏ ـ حتى السقط اِذا أتمِّ أربعة أشهر [بل وان لم يتمّها اِذا كان مستوي الخلقة] ولكن لا تجب الصلاة عليه ولا تستحب‏.
‏ ‏‏ ومن يغسل الميت؟
‏ ـ يغسِّل الذكرَ الذكرُ وتغسِّل الاُنثى الاُنثى، اِلاّ في الزوج والزوجة فيجوز لكل منهما تغسيل الاَخر وكذا الصبي المميّز سواء الذكر والانثى فانّه يجوز تغسيله للذكر والانثى وهكذا المحرم فانه يجوز له ان يغسل محرمه غير المماثل له [فيما اِذا لم يوجد المماثل]‏.
‏ ‏‏ وكيف يغسّل الميت؟
‏ ـ يغسّل ثلاثة أغسال‏.
‏ الاَوّل: بماء السدر‏.
‏ والثاني: بماء الكافور‏.
‏ والثالث: بالماء الخالص‏.
‏ [علي أن يكون الغسل ترتيبياً] بأن تغسل الرأس والرقبة أوّلاً، ثمّ الجانب الاَيمن، ثمّ الجانب الاَيسر وأن يكون الماء المستعمل في الغسل طاهراً غير نجس، ومباحاً غير مغصوب، ومطلقاً غير مضاف، وأن يكون السدر، والكافور مباحين أيضاً‏.
‏ ‏‏ وهل تخلع ملابس الميت أثناء الغسل؟
‏ ـ يجوز تغسيله بملابسه ولعله أفضل مما لو كان مجرّداً منها‏.
‏ ‏‏ وكيف يكون الماء مطلقاً وتجب اِضافة السدر أو الكافور اِليه؟
‏ ـ يضاف اِليه من السدر والكافور بمقدار لا يحوله الى ماء مضاف‏.
‏ ‏‏ واذا تنجّس جسد الميّت بنجاسة خارجية أو بنجاسة من الميّت أثناء الغسل؟
‏ ـ وجب تطهير ما تنجّس منه. ولا تجب اِعادة الغسل‏.
‏ ‏‏ وبعد الانتهاء من تغسيل الميت؟
‏ ـ يجب تحنيطه وتكفينه‏.
‏ ‏‏ وما التحنيط؟
‏ ـ امساس مواضع السجود السبعة بالكافور المسحوق المحتفظ برائحته، والمباح غير المغصوب، والطاهر غير النجس [وان لم يوجب تنجس بدن الميت] ويفضل ان يتم التحنيط بالمسح بالكف ابتداءً من الجبهة‏.
‏ ‏‏ وبقية مواضع السجود الاخرى؟
‏ ـ لا ترتيب بينها‏.
‏ ‏‏ وكيف يكفن الميت.
‏ ـ يجب تكفين الميت بقطع ثلاث:
‏‏ 1 ـ المئزر [ويجب ان يستر ما بين السرة والركبة]‏.
‏ ‏ 2 ـ القميص [ويجب أن يستر المسافة ما بين الكتفين الى نصف الساق].
‏ ‏ 3 ـ الازار: ويجب ان يغطي جميع الجسد [على أن يكون طولاً بحيث يمكن أن يشدّ طرفاه العلوي والسفلي].
‏ ‏‏ وعرضاً؟
‏ ـ وعرضاً [بحيث يقع أحد جانبيه على الاَخر].
‏ ‏‏ وهل هناك شروط أخري لهذه القطع؟
‏ ـ نعم يشترط أن يكون بمجموعها ساترة لبدن الميت، وان لا تكون مغصوبة، ولا من الحرير الخالص، [ولا من المذهّب، ولا من اجزاء الحيوان الذي لا يؤكل لحمه] ولا نجساً اِلاّ في حالة الاضطرار فيجوز التكفين بغير المغصوب من المذكورات حينئذٍ‏.
‏ ‏‏ واذا تعذرت القطع الثلاث؟
‏ ـ يكفن الميت بما يتيسر منها‏.
‏ ‏‏ وماذا بعد تغسيل الميت وتحنيطه وتكفينه؟
‏ ـ تجب الصلاة عليه وان كان طفلاً قد عقل الصلاة كأن يكون ابن ست سنوات‏.
‏ ‏‏ وكيف يُصلّى عليه؟
‏ ـ الصلاة على الميت تختلف عن الصلاة اليومية فهي خمس تكبيرات لا قراءة سورة فيها ولا ركوع، ولا سجود، ولا تشهد، ولا تسليم بل يدعو المصليّ للميّت عقيب احدى التكبيرات الاَربع الاُول وامّا في البقيّة فيتخيّر بين الصلاة علىالنبي صلّىالله عليه وآله والدّعاءَ للمؤمنين وتمجيد الله تعالى.
‏ ‏‏ اذكر لي صورة موجزة لها‏.
‏ ـ يُكبِّر التكبيرة الاولىويتشهَّد الشهادتين، ثم يُكبِّر التكبيرة الثانية ويُصلّي على النبي محمّد صلّى الله عليه وسلّم وآله عليهم السلام، ثم يكبِّر التكبيرة الثالثة ويدعو للمؤمنين والمؤمنات ثم يكبِّر التكبيرة الرابعة ويدعو للميّت ثمّ يكبِّر التكبيرة الخامسة وينصرف‏.
‏ ‏‏ وهل هناك أشياء معتبرة في الصلاة على الميت؟
‏ ـ نعم، يعتبر فيها أمور:‏.
‏‏ 1 ـ النيّة، مع تعيين الميّت بنحو يرفع الابهام‏.
‏ ‏ 2 ـ القيام، مع القدرة عَليه‏.
‏ ‏ 3 ـ أن تكون بعد غسل الميّت وتحنيطه وتكفينه‏.
‏ ‏ 4 ـ أن يستقبل المصلّي القبلة في حال الاختيار‏.
‏ ‏ 5 ـ أن يكون الميّت أمام المصلِّي‏.
‏ ‏ 6 ـ أن يكون رأس الميّت على يمين المصلي ورجلاه الى يساره‏.
‏ ‏ 7 ـ أن يوضع الميّت على ظهره عند الصلاة عليه‏.
‏ ‏ 8 ـ أن لا يكون حائل بين الميّت والمصلي كالستر والجدار ولا يضرّ الستر بمثل النعش أو الميت الاَخر‏.
‏ ‏ 9 ـ أن لا يفصل بين الميت والمُصلي بُعدٌ مفرط، وأن لا يعلو أحدهما على الاَخر علوّاً مفرطاً، ولا يضرّ الفصل مع اتصال الصفوف في الصلاة جماعة أو مع تعدّد الجنائز اذا صلّىعليها دفعة واحدة‏.
‏ ‏ 10 ـ ان يأذن ولي الميت كأبيه أو ابنه مثلاً المصلي باداء الصلاة‏.
‏ ‏11 ـ أن يوالي المصلّي بين التكبيرات والادعية والاذكار‏.
‏ ‏‏ لماذا لم تذكر شرط طهارة المصليّ كأن يكون على وضوء أو غسل أو تيمّم؟
‏ ـ لاَنها غير واجبة في هذه الصلاة‏.
‏ ‏‏ واذا انتهت الصلاة؟
‏ ـ يجب دفن الميّت ويكفي فيه مواراته في الارض مع تحقّق امرين:‏.
‏ الاول: حفظه من الحيوانات المفترسة مع احتمال وجودها في المكان‏.
‏ والثاني: اخفاء رائحته من النّاس مع احتمال وجود من يتأذي بها في المكان.‏
‏ ويوضع على جانبه الاَيمن في قبره مع توجيه وجهه الى القبلة‏.
‏ ‏‏ وهل من شروطٍ لمكان الدفن؟
‏ ـ نعم.‏.
‏‏ 1 ـ أن يكون المكان مباحاً غير مغصوب، وغير موقوف لجهة خاصّة كالمدارس والحسينيّات وامثالها مع الاضرار بالعين الموقوفة أو المزاحمة لجهة الوقف [بل وان لم يكن مضراً أو مزاحماً].
‏ ‏ 2 ـ ألاّ يستلزم هتك حرمة الميّت المسلم بالدفن فيه كالمواضع القذرة والمزابل‏.
‏ ‏ 3 ـ أن لا يدفن في مقابر الكفار‏.
‏ ‏‏ وبعد الدفن؟
‏ ـ روي عن النبي صلّى الله عليه وآله أنّه قال: «لا يأتي على الميّت أشدّ من أول ليلة، فارحموا موتاكم بالصدقة، فاِن لم تجدوا فليصل أحدكم ركعتين له، يقرأ في الاولى بعد الحمد آية الكرسي، وفي الثانية بعد الحمد سورة القدر عشر مرات، يقول بعد السلام «اللهمّ صلِّ على محمّدٍ وآل محمّد وابعث ثوابها الى قبر فلان» ويسمّي الميّت‏.
‏ ‏‏ ذكرت لي في حوارية سابقة غسلاً أسميته غسل مسِّ الميت‏.
‏ ـ نعم، يجب الغُسل على من مسَّ بدن الميت بعد أن يبرد وقبل اِتمام تغسيله مسلماً كان الميّت أو كافراً‏.
‏ ‏‏ مع وجود البلل؟
‏ ـ معه وبدونه، سواء أكان مسَّ الميّت اضطراريّاً أم اختيارياً‏.
‏ ‏‏ وماذا يترتّب على من مسَّ الميّت؟
‏ ـ يترتب عليه:‏
‏‏ 1 ـ وجوب الغُسل لما يشترط في صحّته الطهارة كالصلاة، فاذا أراد أن يصلّي يجب عليه أن يغتسل أوّلاً‏.
‏ ‏ 2 ـ حرمة مسِّ كتابة القرآن الكريم، وكلّ ما حرم على المحدث مسُّه‏.
‏ ـ سكت أبي هنيئة ثمّ قال:‏
‏ ـ اذا توفّي الزّوج وجب على زوجته العدة مهما كان عمر الزّوجة، بما في ذلك غير المدخول بها وتعتدّ الزّوجة غير الحامل أربعة أشهر وعشر أيّام ويلزمها ان كانت بالغة عاقلة ان تترك في مدة العدّة الزّينة في الجسد والملابس حيث يحرم عليها لبس الملابس التي تعتبر ملابس زينة كالملابس الحمراء مثلاً وغيرها، كما يحرم عليها لبس الحلي والاكتحال واستعمال الطيب والخضاب والحمرة بينما يحق للمعتدة تنظيف الجسد والملابس وتقليم الاظافر والاستحمام والخروج من البيت وخاصّه لاَداء حق أو قضاء حاجة أو فعل طاعة أو ضرورة‏.
‏ ‏‏ والزوجة الحامل؟
‏ ـ أما الزوجة الحامل اذا توفّي عنها زوجها فحكمها أن تبقى معتدّة حتى تضع حملها وتلد، ثم تنظر فاِن كان قد مضى على وفاة زوجها عندما ولدت ‏ أربعة أشهر وعشرة أيّام فقد انتهت عدّتها واِن لم تكن قد مضت هذه المدّة تستمّر في عدّتها حتى تبلغ هذه المدّة‏.
حواريّة الوضوء ← → حواريّة الاستحاضة
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français