موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

خطبة النصر من الصحن الحسيني الشريف لممثّل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدّسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (26/ربيع الأول/1439هـ) الموافق (15/12/2017م)

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

الكتب الفتوائية » المسائل المنتخبة - (الطبعة الجديدة المنقحة)

كتاب الطهارة » الطهارة ← → الاجتهاد والتقليد » أقسام الاحتياط

الواجبات والمحرمات

( الواجبات والمحرّمات )
التكاليف الإلزامية التي تقدّم أنه يجب على كل مكلّف أن يحرز امتثالها بأحد الطرق المذكورة آنفاً على قسمين: الواجبات والمحرّمات.
( مسألة 23 ) : من أهمّ الواجبات في الشريعة الإسلامية:

1 ـ
ـ الصلاة.

2 ـ
ـ الصيام.

3 ـ
ـ الحجّ.
وهذه الثلاثة يتوقف أداؤها على تحصيل الطهارة بتفصيل سيأتي بيانه.

4 ـ
ـ الزكاة.

5 ـ
ـ الخمس.

6 ـ
ـ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
ويشتمل القسم الأول من هذه الرسالة على بيان شطر من أحكام الطهارة والواجبات الستة المذكورة ، كما يشتمل القسم الثاني على بيان شطر من أحكام العقود و الإيقاعات التي يتعلق بها واجب آخر من أهم الواجبات الشرعية وهو الوفاء بالعقود والشروط والعهود ونحوها من التزامات المكلّف على نفسه تجاه ربه تعالى أو تجاه الناس.
وهناك جملة أخرى من الواجبات الشرعية ذُكرت في هذه الرسالة ، كما ذكر فيها بعض المستحبّات والمكروهات أحياناً.
( مسألة 24 ) : من أهمّ المحرّمات في الشريعة الإسلامية :

1 ـ
ـ اليأس من روح الله تعالى أي رحمته وفرجه.

2 ـ
ـ الأمن من مكر الله تعالى أي عذابه للعاصي. و أخذه إيّاه من حيث لا يحتسب.

3 ـ
ـ التعرّب بعد الهجرة ، والمقصود به الانتقال إلى بلد ينتقص فيه الدين أي يضعف فيه إيمان المسلم بالعقائد الحقّة أو لا يستطيع أن يؤدّي فيه ما وجب عليه في الشريعة المقدسة أو يجتنب ما حرّم عليه فيها.

4 ـ
ـ معونة الظالمين والركون إليهم ، وكذلك قبول المناصب من قبلهم إلاّ فيما إذا كان أصل العمل مشروعاً و كان التصدي له في مصلحة المسلمين.

5 ـ
ـ قتل المسلم بل كل محقون الدم ، وكذلك التعدّي عليه بجرح أو ضرب أو غير ذلك ، ويلحق بالقتل إسقاط الجنين قبل ولوج الروح فيه حتى العلقة والمضغة فإنه محرّم أيضاً.

6 ـ
ـ غيبة المؤمن ، وهي أن يُذكر بعيب في غيبته مما يكون مستوراً عن الناس سواء أ كان بقصد الانتقاص منه أم لا.

7 ـ
ـ سبّ المؤمن ولعنه وإهانته و إذلاله وهجاؤه و إخافته و إذاعة سرّه وتتبّع عثراته والاستخفاف به ولاسيما إذا كان فقيراً.

8 ـ
ـ البهتان على المؤمن وهو ذكره بما يعيبه وليس هو فيه.

9 ـ
ـ النميمة بين المؤمنين بما يوجب الفرقة بينهم.

10 ـ
ـ هجر المسلم أزيد من ثلاثة أيام على الأحوط لزوماً.

11 ـ
ـ قذف المحصن والمحصنة ، وهو رميهما بارتكاب الفاحشة كالزناء من دون بيّنة عليه.

12 ـ
ـ الغشّ للمسلم في بيع أو شراء أو نحو ذلك من المعاملات ، سواء بإخفاء الرديء في الجيد أو غير المرغوب فيه في المرغوب أو بإظهار الصفة الجيدة وهي مفقودة أو بإظهار الشيء على خلاف جنسه ونحو ذلك.

13 ـ
ـ الفحش من القول ، وهو الكلام البذيء الذي يستقبح ذكره.

14 ـ
ـ الغدر والخيانة حتى مع غير المسلمين.

15 ـ
ـ الحسد مع إظهار أثره بقول أو فعل ، وأمّا من دون ذلك فلا يحرم وإن كان من الصفات الذميمة ، ولا بأس بالغبطة وهي أن يتمنّى الإنسان أن يرزق بمثل ما رزق به الآخر من دون أن يتمنّى زواله عنه.

16 ـ
ـ الزنا واللواط والسحق والاستمناء وجميع الاستمتاعات الجنسية مع غير الزوج أو الزوجة حتى النظر واللمس والاستماع بشهوة.

17 ـ
ـ القيادة وهي السعي بين اثنين لجمعهما على الوطء المحرّم من الزنا واللواط والسحق.

18 ـ
ـ الدياثة وهي أن يرى زوجته تفجر ويسكت عنها ولا يمنعها منه.

19 ـ
ـ تشبّه الرجل بالمرأة وبالعكس على الأحوط لزوماً والمقصود به صيرورة أحدهما بهيئة الآخر و تزييه بزيّه.

20 ـ
ـ لبس الحرير الطبيعي للرجال وكذلك لبس الذهب لهم ، بل الأحوط لزوماً ترك تزيّن الرجل بالذهب ولو من دون لبس.

21 ـ
ـ القول بغير علم أو حجة.

22 ـ
ـ الكذب حتى ما لا يتضرر به الغير ، ومن أشدّه حرمة شهادة الزور ، واليمين الغموس والفتوى بغير ما أنزل الله تعالى.

23 ـ
ـ خلف الوعد على الأحوط لزوماً ، ويحرم الوعد مع البناء من حينه على عدم الوفاء به حتى مع الأهل على الأحوط لزوماً.

24 ـ
ـ أكل الربا بنوعيه المعاملي والقرضي ، وكما يحرم أكله يحرم أخذه لآكله ويحرم إعطاؤه وإجراء المعاملة المشتملة عليه ويحرم تسجيل تلك المعاملة والشهادة عليها.

25 ـ
ـ شرب الخمر وسائر أنواع المسكرات والمائعات المحرّمة الأخرى كالفقاع (البيرة) والعصير العنبي المغلي قبل ذهاب ثلثيه وغير ذلك.

26 ـ
ـ أكل لحم الخنزير وسائر الحيوانات المحرّمة اللحم وما أ ُزهق روحه على وجه غير شرعي.

27 ـ
ـ الكبر والاختيال وهو أن يظهر الإنسان نفسه أكبر وأرفع من الآخرين من دون مزيّة تستوجبه.

28 ـ
ـ قطيعة الرحم وهو ترك الإحسان إليه بأيّ وجه في مقام يتعارف فيه ذلك.

29 ـ
ـ عقوق الوالدين وهو الإساءة إليهما بأيّ وجه يعدّ تنكّراً لجميلهما على الولد ، كما يحرم مخالفتهما فيما يوجب تأذّيهما الناشئ من شفقتهما عليه.

30 ـ
ـ الإسراف والتبذير ، والأوّل هو صرف المال زيادة على ما ينبغي والثاني هو صرفه فيما لا ينبغي.

31 ـ
ـ البخس في الميزان والمكيال ونحوهما بأن لا يوفي تمام الحق فيما إذا كال أو وزن أو عدّ أو ذرع ونحو ذلك.

32 ـ
ـ التصرّف في مال المسلم ومن بحكمه من دون طيب نفسه ورضاه.

33 ـ
ـ الإضرار بالمسلم ومن بحكمه في نفسه أو ماله أو عرضه.

34 ـ
ـ السحر ، فعله وتعليمه وتعلّمه والتكسّب به.

35 ـ
ـ الكهانة فعلها والتكسّب بها والرجوع إلى الكاهن وتصديقه فيما يقوله.

36 ـ
ـ الرشوة على القضاء ، إعطاؤها وأخذها وإن كان القضاء بالحق ، وأمّا الرشوة على استنقاذ الحق من الظالم فلا بأس بدفعها وإن حرم على الظالم أخذها.

37 ـ
ـ الغناء وفي حكمه قراءة القرآن والأدعية والأذكار بالألحان الغنائية وكذا ما سواها من الكلام غير اللهوي على الأحوط لزوماً.

38 ـ
ـ استعمال الملاهي ، كالدّق على الدفوف والطبول والنفخ في المزامير والضرب على الأوتار على نحو ينبعث منه الموسيقى المناسبة لمجالس اللهو واللعب.

39 ـ
ـ القمار سواء أكان باللعب بالآلات المعدّة له كالشطرنج والنرد والدوملة أو بغير ذلك ، ويحرم أخذ الرهن أيضاً ، كما يحرم اللعب بالشطرنج والنرد ولو من دون مراهنة وكذلك اللعب بغيرهما من آلات القمار على الأحوط لزوماً.

40 ـ
ـ الرياء والسمعة في الطاعات والعبادات.

41 ـ
ـ قتل الإنسان نفسه وكذلك إيراد الضرر البليغ بها كإزالة بعض الأعضاء الرئيسية أو تعطيلها كقطع اليد وشلّ الرِّجل.

42 ـ
ـ إذلال المؤمن نفسه كأن يلبس ما يظهره في شنعة و قباحة عند الناس.

43 ـ
ـ كتمان الشهادة ممّن أُشهد على أمر ثم طُلب منه أداؤها بل وإن شهده من غير إشهاد إذا ميّز المظلوم من الظالم فإنه يحرم عليه حجب شهادته في نصرة المظلوم.
وهناك جملة أخرى من المحرّمات ذكر بعضها في طيّ هذه الرسالة كما ذكر فيها بعض ما يتعلّق بعدد من المحرّمات المذكورة من موارد الاستثناء وغيرها.
( مسألة 25 ) : ينبغي للمؤمن الاستعداد لطاعة الله تبارك وتعالى باتّباع أوامره ونواهيه بتزكية النفس وتهذيبها عن الخصال الرذيلة والصفات الذميمة وتحليتها بمكارم الأخلاق ومحامد الصفات ، والسبيل إلى ذلك ما ورد في الكتاب العزيز والسُّنّة الشريفة من استذكار الموت وفناء الدنيا وعقبات الآخرة ، من البرزخ والنشور والحشر والحساب والعرض على الله تعالى ، وتذكّر أوصاف الجنة ونعيمها وأهوال النار وجحيمها وآثار الأعمال ونتائجها ، فإن ذلك مما يعين على تقوى الله تعالى وطاعته والتوقّي عن الوقوع في معصيته وسخطه.
كتاب الطهارة » الطهارة ← → الاجتهاد والتقليد » أقسام الاحتياط
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français