موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

بسم الله الرحمن الرحيم
تعليقاً على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي صرح مصدر مسؤول في مكتب السيد السيستاني في النجف الاشرف بما يلي:
ان هذا القرار مدان ومستنكر، وقد اساء الى مشاعر مئات الملايين من العرب والمسلمين، ولكنه لن يغير من حقيقة ان القدس ارض محتلة يجب ان تعود الى سيادة اصحابها الفلسطينيين مهما طال الزمن ، ولا بد ان تتضافر جهود الامة وتتحد كلمتها في هذا السبيل والله ولي التوفيق.



نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

الكتب الفتوائية » المسائل المنتخبة - (الطبعة الجديدة المنقحة)

كتاب الطهارة » تكفين الميت ← → كتاب الطهارة » شرائط المغسل

كتاب الطهارة » كيفية تغسيل الميت

( كيفية تغسيل الميت )
يجب تغسيل الميت على الترتيب الآتي.
(1) بالماء المخلوط بالسدر.
(2) بالماء المخلوط بالكافور.
(3) بالماء القراح ( الخالص ) .
ولابُدّ من أن يكون الغسل ترتيبياً ، بأن يغسل الرأس والرقبة ثم الطرف الأيمن ثم الطرف الأيسر ، ولا يكفي الارتماسي مع التمكّن من الترتيبي على الأحوط ، و إذا كان الميت مُحْرِماً لا يجعل الكافور في ماء غسله إلاّ الحاج إذا مات بعد الفراغ من المناسك التي يحل له الطيب بعدها.
( مسألة 98 ) : السدر والكافور لابُدّ من أن يكونا بمقدار يصدق معه عرفاً أنّ الماء مخلوط بهما ، ويعتبر أن لا يكونا في الكثرة بحدّ يخرج معه الماء من الإطلاق إلى الإضافة.
( مسألة 99 ) : إذا لم يوجد السدر أو الكافور أو كلاهما ــ فالأحوط وجوباً ــ أن يغسّل حينئذٍ بالماء القراح بدلاً عن الغسل بما هو المفقود منهما قاصداً به البدلية عنه مراعياً للترتيب بالنيّة ، ويضاف إلى ذلك تيمّم واحد أيضاً ، و إذا لم يوجد الماء القراح فإن تيسّر ماء السدر أو الكافور ــ فالأحوط وجوباًــ أن يغسّل به بدلاً عن الغسل بالماء القراح ، ويضمّ إليه التيمم و إلاّ اكْتُفِيَ بالتيمّم.
(مسألة 100 ): إذا كان عنده من الماء ما يكفي لغسل واحد فقط ، فإن لم يوجد السدر والكافور غسّل بالماء القراح وضمّ إليه تيمم واحد على ــ الأحوط وجوبا ًــ وإن وجد السدر مع الكافور أو بدونه يغسل الميت بماء السدر ثم يُيَمَّم مرة واحدة على ــ الأحوط وجوبا ًــ وإن وجد الكافور فقط غسّل بماء الكافور وضمّ إليه تيمّم واحد أيضاً على ــ الأحوط وجوباً ــ.
(مسألة 101 ): إذا لم يوجد الماء أصلاً يُيَمّم الميت بدلاً عن الغسل ويكفي تيمّم واحد ، وإن كان ــ الأحوط الأولى ــ أن يُيَمّم ثلاث مرات ويقصد فيها البدلية عن الأغسال الثلاثة على الترتيب المعتبر فيها.
(مسألة 102 ): إذا كان الميت جريحاً أو محروقاً أو مجدوراً وخيف من تناثر لحمه إذا غسّل وجب أن ييمم ، ويعتبر أن يكون التيمّم بيد الحي ــ و الأحوط استحباباً ــ مع التمكّن الجمع بينه وبين التيمّم بيد الميت.
(مسألة 103 ): يجوز تغسيل الميت من وراء الثوب وإن كان المغسِّل مماثلاً له ، بل لا يبعد أن يكون ذلك أفضل من تغسيله مجرداً مستور العورة حتى في الزوج والزوجة والمحرَم.
(مسألة 104 ) : يعتبر في غسل الميت طهارة الماء و إباحته ، و إباحة السدر والكافور ، ولا يعتبر إباحة الفضاء الذي يشغله الغسل وظرف الماء ، ولا مجرى الغُسالة ولا السدة التي يُغسّل عليها ، هذا مع عدم الانحصار ، وأما معه فيسقط الغسل و ييمّم الميت لكن إذا غسّل صحّ الغسل.
( مسألة 105 ) : يعتبر قصد القربة في التغسيل ، ولا يجوز أخذ الأجرة عليه على ــ الأحوط وجوباً ــ ولا بأس بأخذ الأجرة على المقدّمات كبذل الماء ونحوه مما لا يجب بذله مجاناً.
( مسألة 106 ) : إذا تنجّس بدن الميت ــ أثناء الغسل أو بعده ــ بنجاسة خارجية ، أو من الميت لم تجب إعادة الغسل ، بل وجب تطهير الموضع ــ إذا أمكن بلا مشقة ولا هتك ــ ولو كان ذلك بعد وضعه في القبر على ــ الأحوط وجوباً ــ .
كتاب الطهارة » تكفين الميت ← → كتاب الطهارة » شرائط المغسل
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français