موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

بسم الله الرحمن الرحيم
تعليقاً على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي صرح مصدر مسؤول في مكتب السيد السيستاني في النجف الاشرف بما يلي:
ان هذا القرار مدان ومستنكر، وقد اساء الى مشاعر مئات الملايين من العرب والمسلمين، ولكنه لن يغير من حقيقة ان القدس ارض محتلة يجب ان تعود الى سيادة اصحابها الفلسطينيين مهما طال الزمن ، ولا بد ان تتضافر جهود الامة وتتحد كلمتها في هذا السبيل والله ولي التوفيق.



نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

الاستفتاءات » الإستحالة (المطهرات)

١ السؤال: ما معنى الإستحالة وتغيير الصورة النوعية؟
الجواب: وهي تبدّل شيء الي شيء آخر يخالفه في الصورة النوعية عرفاً ولا اثر لتبدّل الاسم والصفة فضلاً عن تفرّق الاجزاء ، فيطهر ما احالته النّار رماداً او دخاناً ، سواء كان نجساً ، كالعذرة ، أو متنجّساً ، كالخشبة المتنجّسة ، وكذا ما صيّرته فحماً إذا لم يبق فيه شيء من مقوّمات حقيقته السابقة وخواصّه من النباتيّة والشجريّة ونحوهما.
وامّا ما أحالته النّار خزفاً ، او آجراً او جصّاً أو نورة ، ففيه إشكال ، والاحوط لزوماً عدم طهارته ، وأمّا مجرّد تفرّق أجزاء النجس أو المتنجّس فلا يجب الحكم بطهارة المائع المصعد فيكون نجساً ومنجّساً . نعم لا ينجس بخارهما ما يلاقيه من البدن والثوب وغيرهما.
٢ السؤال: الزيوت والدهون والشحوم النجسة او المتنجسة اذا دخلت في صناعة الصابون وطرأ عليها هذا التغير بحيث اصبحت صابوناً او مسحوقاً من مساحيق الصابون مثل التايد، فهل تطهر بذلك، وهل يكون هذا التغير نوعاً من الاستحالة المطهرة ام لا؟
الجواب: الاستحالة المطهرة هي ما اوجب تبدل شيء الي شيء اخر مختلفين في الصورة النوعية عرفاً، وصدق هذا بتصنيع المواد الدهنية صابوناً او نحوه غير واضح.
٣ السؤال: مادة الجلاتين التي تستخدم في تغليف الادوية وتدخل في صناعة العديد من الاغذية وهذه وتلك مستوردتان من بلاد غير اسلامية والارجح كما افاد البعض انها مادة هلامية تستخرج من العظام او من اطرافها ومع القول بان العظام او من مستثنيات الميتة لكنها تتعرض لمعالجات معملية وكيميائية قبل تصنيعها الدوائي او الغذائي فهل يعتبر هذا من الاستحالة الحاكمة بالطهارة وجواز الاكل؟
الجواب: طهارة عظام الميتة النجسة لاتستلزم جواز اكلها او اكل المادة المستخلصة منها، واما الاستحالة فالمناط فيما تبدل الصورة النوعية عرفاً بزوال خواص الحقيقة السابقة بالمرة لامجرد تفرق الاجزاء او تبدل الاسم والصفة ولوكان باضافة بعض المواد الاخري اليها.
٤ السؤال: كيف تكون عملية الاستحالة من المطهرات؟
الجواب: الاستحالة ، وهي تبدل شيء إلى شيء آخر يخالفه في الصورة النوعية عرفاً ، ولا اثر لتبدل الاسم والصفة فضلاً عن تفرق الأجزاء ، فيطهر ما احالته النار رماداً أو دخاناً ، سواء كان نجساً كالعذرة أو متنجساً كالخشبة المتنجسة ، وكذا ما صيرته فحماً إذا لم يبق فيه شيء من مقومات حقيقته السابقة وخواصه من النباتية والشجرية ونحوهما.
وأما ما احالته النار خزفاً ، أو آجراً أو جصاً أو نورة ، ففيه اشكال ـ والأحوط لزوماً ـ عدم طهارته ، وأما مجرد تفرق اجزاء النجس أو المتنجس بالتبخير فلا يوجب الحكم بطهارة المائع المصعد فيكون نجساً ومنجساً ، نعم لا ينجس بخارهما ما يلاقيه من البدن والثوب وغيرهما.
٥ السؤال: لوشككنا في حصول الاستحالة نظراً للشك في سعة مفهومها وضيقه (الشبهة المفهومية) ، فهل يجري استصحاب النجاسة السابقة أولا؟
الجواب: إنَّ الاستصحاب وأن كان لا يجري في موارد الشبهات المفهومية ، لا في ذات الموضوع ، ولا فيه بوصف كونه موضوعاً ولا في الحكم - كما حقق في محله من علم الأصول - ولكن حيث أن الموضوع للنجاسة هو الصور النوعية العرفية ، وبقاؤها إنّما هو ببقاء المهم من خواصها عند العقلاء ،فالشك في تحقق الاستحالة -من جهة الشك في سعة مفهومها وضيقه - مرجعه الى الشك في بقاء الصورة النوعية ببقاء الخواص المقوّمة لها ، وهي من الأمور الخارجية ، فلا مانع من إجراء الاستصحاب في مورده والله العالم.
٦ السؤال: هل يطهر العجين بعد خبزه تبعاً لمقولة الاستحالة ؟
الجواب: لا يطهر بذلك .
٧ السؤال: (الدم المنجمد تحت الاظفار أو الجلد من البدن إن لم يستحل وصدق عليه الدم نجس فلو انخرق الجلد ووصل الماء إليه تنجس) .
ما المقصود:صدق عليه الدم ؟ إذا كان فعلا دم إنجمد ولكن ظل فترة شهر تحت الظفر إلى أن جف وجمد، فطال الظفر وظهر الدم المنجمد، ولكن شكله كاللون الأسود ويصعب إزالته، وكل من يراه يتساءل هل يصدق دم وهل يمكن إستحالة الدم؟
الجواب: يمكن فيه الاستحالة ولكن مع الشك في تحققها يحكم بالنجاسة الا ان انخراق الجلد او الظفرلايوجب نجاسة الماء الواصل اليه الا اذا تبين الدم وعد من الظواهر وبالنسبة للظفر يمكن تركه الى ان يطول الظفر فيزال المقدار الذي تبين من الدم بمبرد ونحوه والمقدار الباقي الذي لا يعد ظاهرا لايؤثرفي تنجس الماء وان وصل اليه.
٨ السؤال: تكتب على بعض أنواع الصوابين، أنها مشتملة على شحوم مأخودة من لحم الخنزير أو لحوم حيوانات غير مذكاة، ولا ندري ما إذا استحالت الى شيء آخر أو لا، فهل نعتبرها طاهرة ؟
الجواب: إذا أحرز اشتمالها على ذلك حُكم بنجاستها، إلاّ إذا تحقّقت استحالتها، ولم يثبت تحققها في صنع الصابون.
٩ السؤال: يوجد في اوربا مجموعة من المنتجات الغذائية ويوجد فيها ارقام علي المعلبات او الاكياس الغذائية تلك الارقام تشير الي ان هذه المنتجات مصنعة ومختلط بها عظام الخنزير وبشكل مكثف.
وهي مثلا من ٤٧٠ الي ٤٨٣ تشير الي ان فيها عظام خنزير مكثف؟
والاقوال تضاربت حول الجواز وعدم الجواز؟
وانها لا موضوع لها لانها استحالت والي اخره؟
الجواب: ان الاستحالة المحللة للنجاسات المحرمة هي تحول المادة النجسة إلي مادة اخري طاهرة كتحول الكلب مثلاً إلي ملح عند بقاءه فترة طويلة في ارض الملح وأما استهلاك النجس في الغذاء فلا يفيد جواز تناوله. والله الموفق.
١٠ السؤال: نحن من ابنائكم الساكنين في دول الغرب اكتشفنا ان اكثر المعجنات والخبز تحتوي علي (الانزيم) وهو يستخرج من معدة وامعاء الابقار والخنزير (اجلكم الله) فما الحكم في هذه الحالة؟ هل يطهر بالتحول؟
الجواب: لو احتمل أخذ الانزيم من المذكي وكان مستهلكاً في الطعام حكم بطهارته وحليته، ولو احرز أخذه من حيوان محرم الاكل أو غير مذكي لم يحل إلا مع استحالة الانزيم الي مادة أخري.
لإدلاء سؤال جديد اضغط هنا
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français