موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي في (21/ شوال /1436هـ) الموافق( 7/ آب/2015م )

نصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات الجهاد

نص ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م )

نصّ ما ورد بشأن الوضع الراهن في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (5/ رمضان / 1435 هـ ) الموافق (4/ تموز / 2014م)

نصّ ما ورد بشأن الأوضاع الراهنة في العراق في خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي ممثّل المرجعية الدينية العليا في يوم (21 / شعبان / 1435هـ ) الموافق (20 / حزيران / 2014 م)

----- تصريح حول الأوضاع الراهنة في العراق (14/06/2014) -----

ما ورد في خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (14/ شعبان /1435هـ) الموافق ( 13/6/2014م ) بعد سيطرة (داعش) على مناطق واسعة في محافظتي نينوى وصلاح الدين وإعلانها أنها تستهدف بقية المحافظات

بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني -دام ظلّه - في النجف الأشرف حول التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى

الاستفتاءات » صلاة الطواف في الحج

١ السؤال: صدر عن المنظمين لشؤون الحجاج في مكة المكرمة تنظيماً يقضي بمنع المصلين من الصلاة بالمطاف الحالي وإلزامهم بالصلاة في الأروقة التي ضٌمت لصحن الخرم المكي الشريف، فما هو رأيكم الشريف في صلاة الطواف في التوسعة مع تعذر الصلاة خلف المقام كما هو في الأعوام السابقة.
سائلين الله الكريم ان يحفظكم ويمتعنا بطول بقاءكم ولكم منا خالص الدعاء
الجواب: إذا لم يمكن أداء صلاة الطواف خلف المقام قريباً منه فإن كان يصدق على الصلاة في الرواق الواقع من جهة المقام أنها صلاة خلف المقام ولو على بُعدٍ منه صلّى فيه والإّ صلّى في أي موضع من المسجد.
٢ السؤال: ما حكم مَن لم يصلّ ركعتي الطواف خلف مقام ابراهيم (عليه السلام) بسبب ازدحام الطائفين والحجاج فصلّى الركعتين في الجهة المقابلة لقلة الازدحام؟
الجواب: اذا لم يكن يتيسر له الصلاة خلف المقام ولو بعيداً عنه ولا في أحد جانبيه فلاشيء عليه.
٣ السؤال: هل يلزم ان تكون ركعتا الطواف الواجب في المسجد الحرام الاصلي؟ وما هي حدوده؟
الجواب: يعتبر في ر كعتي الطواف الواجب الاتيان بهما خلف المقام فان لم يتمكن من ذلك فالاحوط ان يجمع بين الصلاة عنده في احد جانبيه وبين الصلاة خلفه بعيداً عنه ومع تعذر الجمع كذلك يكتفي بالممكن منهما ومع تعذرهما يصلي في اي مكان من المسجد مراعياً الاقرب الي المقام فالاقرب علي الاحوط الاولي وهذا يجري في المسجد الحرام بحدوده من (النبي صلي الله عليه وآله) بعد ذلك مطلقاً.
٤ السؤال: ما حكم من لم يتمكن من الاتيان بصلاة الطواف من مكانها المخصوص؟
الجواب: اذا لم يتمكن من الصلاة خلف المقام ولا الى جانبيه كفاه الاتيان بها بعيداً عن المقام.
٥ السؤال: هل يجب على المستحاضة الكثيرة ان تغتسل غسلاً للطواف وغسلاً آخر لصلاة الطواف أم يكفيها غسل واحد عنهما؟ وهل يمكنها أن تصلي الفريضة مباشرة بعد الفراغ من صلاة الطواف؟
الجواب: اذا كان الدم لا ينقطع بروزه على القطنة التي تحملها كفى غسل واحد لهما واما الفريضة فالاحوط وجوباً ان تغتسل لها غسلاً مستقلاً ، وأما إذا كان الدم على القطنة متقطعاً بحيث اذا اغتسلت غسلاً آخر لصلاة الطواف أمكنها أتيانها من دون أن يبرز الدم مرة أخرى فان إغتسلت وأتت بطوافها ولم يبرز الدم بعد الطواف جاز لها الصلاة من دون تجديد الغسل وإلا فالاحوط تجديد الغسل لصلاته وكذلك بالنسبة الى الفريضة.
٦ السؤال: على تقدير الجواز ـ هل يجب المزاحمة مهما أمكن أم يجوز اختياراً ترك المكان للطائفين والصلوة في المكان الأبعد؟
الجواب: يجب ما لم يستلزم حرجاً او اهانة للمذهب.
٧ السؤال: بدأت أصلي ركعتي الطواف لكن الزحام منعني من الاستقرار والطمأنينة فأبطلتها وصليت مرة أخرى وهكذا لكني حاولت قدر الإمكان وبصعوبة أن اصلي الركعتين وبعد الفراغ صليت مرة ثالثة. فهل يكون الاتيان بالصلاة اكثر من مرة قادحاً بالحج ؟
الجواب: لا يضر .
٨ السؤال: ورد في المناسك (إذا نسي صلاة الطواف وذكرها بعد خروجه من مكة فالأحوط له الرجوع والإتيان بها في محلها إذا لم يستلزم ذلك مشقة و إلا أتى بها في أي موضع ذكرها فيه ، ولا يجب عليه الرجوع لأدائها في الحرم وإن كان متمكناً من ذلك) وهنا عدة أسئلة :
أ ـ ما هو تعريف المشقة عندكم ؟
ب ـ ‌ما المقصود بقولكم( ولا يجب عليه الرجوع لأدائها في الحرم .....)؟
ج ـ مع سهولة التنقل في هذا الزمان هل يجب الذهاب إلى مكة لأداء الصلاة المنسية ؟
الجواب: أ ـ المذكور في النص(فأني لا أشق عليه ولا آمره أن يرجع) أي لا أثقل عليه بالرجوع ، وهذا هو المقصود بعدم استلزام المشقة .
ب ـ العبارة المذكورة إشارة إلى خلاف بعض الفقهاء كالشهيد الأول في الدروس حيث قال بوجوب الرجوع إلى منطقة الحرم لأداء الصلاة المنسية لو لم يتمكن من الرجوع إلى المقام.
ج ـ إذا كان الرجوع ثقيلاً عليه لم يجب كما مر وإلا وجب ويختلف ذلك بحسب اختلاف الموارد والحالات .
٩ السؤال: إذا لم يتيسر أداء ركعتي الطواف عند المقام ولا خلفه بعيداً منه وجاز أداؤهما في أي موضع من المسجد فهل يلزم أن يكون ذلك في المسجد الحرام الأصلي؟ وما هي حدوده؟
الجواب: يجوز أداؤهما عندئذٍ في أي مكان من المسجد الحرام حتى في القسم المستحدث، وحدود المسجد الذي كان على عهد رسول الله(ص) مذكورة في الكتب المؤرخة للتوسعات التي حصلت بعد ذلك العهد، ولكن المذكور في النصوص أن المسجد الذي خطه إبراهيم وإسماعيل(ع) كان أوسع بكثير مما كان في زمن النبي(ص) والأئمة (عليهم السلام) لاحظ الوسائل ج٣ ص٥٤١.
١٠ السؤال: من انتهى من طوافه فأقيمت صلاة الجماعة في المسجد الحرام فأدى صلاة الطواف بعيداً من مقام إبراهيم(ع) ولكن من جهة الخلف منه فهل يجزيه عمله؟
الجواب: الأحوط الأولى في مفروض السؤال إعادة الصلاة خلف المقام قريباً منه ومع تخلل الفصل الطويل بين الطواف وصلاته فالأحوط الأولى إعادتهما معاً .
لإدلاء سؤال جديد اضغط هنا
العربية فارسی اردو English Azərbaycan Türkçe Français